منتدى اولاد سليمان (الجب)
منتديات اولاد سليمان
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم
منتديات اولاد سليمان ترحب بك أجمل ترحيب
ونتمنى لك وقتاً سعيداً مليئاً بالحب كما يحبه الله ويرضاه
فأهلاً بك في هذا المنتدى المبارك إن شاء الله
ونرجوا أن تفيد وتستفيد منا
وشكراً لتعطيرك المنتدى بباقتك الرائعة من مشاركات مستقبلية
لك منا أجمل المنى وأزكى التحيات والمحبة

منتدى اولاد سليمان (الجب)

[منتدى اولاد سليمان ..تعليمي.. تعريفي ...تثقيفي..ترفيهي ]
 

الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
قيل لحكيم :ماذا تشتهي ..؟ فقال : عافية يوم فقيل له : ألست في العافية سائرالأيام ...؟ فقال :العافية أن يمر يوم بلا. ذنب.
أربعة حسن ولكن أربعة أحسن الحياء من الرجال..حسن، ولكنه من النساء..أحسن
ثلاثة يعرفون عند ثلاثة : الحليم عند الغضب ، والشجاع عند اللقاء ، والصديق عند النائبة
إن للحسنة نورا في القلب..وضياء في الوجه..وسعة في الرزق..ومحبة في قلوب الناس
شجاني حبها حتى بكيت..وفي قلبي لها شوقا بنيت..فقالت:هل سعيت لكي تراني؟فقلت:أنا لغيرك ما سعيت..لأنك يا جنة الفردوس عندي اغلى ما تمنيت..
الحياة ثلاثة أيام : أمس ذهب بما فيه .. و غدا ً قد لا تدركه ..و اليوم فاعمل و اجتهد فيه ..

شاطر | 
 

 شواهد من الولاية السادسة التاريخية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
taha

avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 112
نقاط : 559
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 31/01/2011

مُساهمةموضوع: شواهد من الولاية السادسة التاريخية   الجمعة نوفمبر 15, 2013 6:43 pm


إيمان الرجال
إنّ ثورة التحرير التي اندلعت ليلة الفاتح من نوفمبر 54 لم تكن بدايتها هذه الليلة وإنما كانت ليلة قرر "الأمير عبد القادر" الثورة على فرنسا لتتتابع بعده الثورات، ولو سكت الأمير ومن والاه لكان قادة الثورة أنفسهم – بعد 127 عاما من الاحتلال- يقولون كان لنا آباء عرب قبل قرن ونصف قرن، ولكن نطق الأوائل بما عندهم من بارود جعل الفتيل يتواصل اشتعاله إلى ان وصل برميل البارود إلى مخازن فرنسا فانفجر ليولد الثورة وأية ثورة !  لا تنتصر بالبارود وحده لأنّ الجيش إذا حرر مواقع وطهرها من الغاصبين يحتاج إلى تعميرها بالرجال فالدبابة تدمر والبشرية تعمر والمسافة بين التدمير والتعمير لا يملأها البارود واللغم بل يملأها حب الله والوطن.
لا للشك في إسلامية الثورة  ..



هناك أطرافا كثيرة تنفي عن الثورة الجزائرية المسلحة وجهها الإسلامي بحجة أنّ جمعية العلماء المسلمين الجزائريين لم تلتحق بصفوف الثورة إلا بعد أن مضى على اندلاعها سنتان تقريبا، وهي حجة باطلة  لأنّ جمعية العلماء لم تتخلف عن الثورة لا على المستوى الرسمي ولا على المستوى الشعبي الجماهيري بل كانت سباقة الى التأييد بعد المجموعة المفجّرة للثورة مباشرة بدليل النداءات التي وجهتها لدعوة الشعب الجزائري للالتفاف حول ثورته المسلحة، وفضح أساليب الاحتلال ودعوة الشعب إلى التماسك. كما أنه لابد أن نفهم أنّ أي ثورة لا تنتصر بقوة الحديد والنار ما لم يدعمها تأييد شعبي وحركة دبلوماسية نشيطة لتدويل القضية، وهذا معناه أن ثورة التحرير الجزائرية لم تكن "ثورة الجبل" المنقطع عن المدينة والقرية.

لهذا لا يجب  الإدعاء أنّ ثورة التحرير لم تكن إسلامية، فهذا إتهام خطير جداً يقودنا إلى استنتاج انّ كل المجاهدين كانوا كفار لأنهم لم يقاتلوا باسم الإسلام، وأنّ كل القتلى ليسوا شهداء لأنهم لم يموتوا في سبيل الله، وأنّ الصراع كان حول " الأرض"ولم يكن للدين دخل فيه، وهذا باطل بيقين، فالمجاهدون لم يكونوا كفاراً والقتلى لم يكونوا " جيفا" والصراع لم يدر حول موضوع الأرض وحدها بل حول قيمة العرض أيضا.. وإلا لماذا كانت الثورة تسمى رجالها بـ " المجاهدين " وتسمي قتلاها بـ " الشهداء".

ما غاب الإسلام يوما ..

الشواهد على هذه الفكرة أكثر من أن تحصى، ولعلّ القسم على المصحف أكبر شاهد على ثورة بدأت إسلامية وانتهت إسلامية من خلال ترسيخ ثوابت الإسلام ديننا وأساس وحدتنا وتماسكنا، والعربية لساننا المشترك، والجزائر وطننا الذي امتزجت فيه دمائنا، فقد ظهر الفدائيون " المسبلين" الذين سلموا أنفسهم وأموالهم لله ولم يكن يقف وراءهم دافع المال والمغامرة بقدر ما كان يشدهم الى الشهادة الرغبة في مرضاة الله ودخول الجنة، دون ان ننسى  الزوايا ونشاطهم التربوي الذي كان فعالا وحاسما أمام حملات المسخ والتشويه التي استهدفت العقيدة الإسلامية واللغة العربية على وجه الخصوص، والثورة لم ننتصر لا بعـُدّة ولا بعدد بل بالدافع الروحي من أجل إعلاء راية الحق، فقبل أن تنطلق الرصاصات كانت تدوّي كلمة " الله أكبر"،   كشعار انتصاري، وانطلقت برجال تشبعوا بالمبادئ الإسلامية وبها أيضا سُنّ بيان أول نوفمبر، بالرغم من المحاولات الفرنسية لتجهيل وتنصير الجزائيين منذ أن وطئت أقدامهم أرض الجزائر لكن مدافعهم كانت أطول من مدافع فرنسا ..إنها مدافع الله (*)

شواهد إيمانية من الولاية السادسة التاريخية ..

لقد كانت قوافل الشهداء تتزايد بقدر تزايد وحشية العدو، وظل مبدأ النصر أو الاستشهاد هو الشعار الوحيد في سبيل وحدة الصف و إعلاء كلمة الحق بسواعد إسلامية خاضوا المعارك والاشتباكات والكمائن والعمليات الفدائية وصدقوا مع الله وأنفسهم ، فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا، حملوا بالأمس لواء الجهاد وضحوا بالنفس والنفيس فداء لوطننا الغالي، وسقوا بدمائهم الزكية كل شبر في هذه الأرض الطيبة.




ومن بين النماذج الثابتة والكثيرة التي تشهد لها  الولاية السادسة التاريخية الشهيد "عميروش"عندما استشهد في معركة جبل ثامر وُجد بحوزته كتاب قرآن أهداه إياه "العربي التبسي"، ومن عوامل النصر الرباني الخفي نجد نموذج عن مجاهد أشرف على الموت بعد أن تمّ تعذيبه من طرف فرنسا  وتمّ رميه في حفرة  دعا الله حينها قائلا اللهم لا تقبضني إليك عطشانا،  وما هي إلا دقائق حتى تلبدت السماء وارتوت الأرض ماء. وبالمثل حادثة وقعت لـ "عمر ادريس" وهو  العارف بكل نواحي المنطقة ومنابع الماء فيها وفي يوم كان على رأس فرقته اقتربوا من منبع ماء ليشربوا وقبل الوصول إليه قام بمنعهم وأمرهم بالانسحاب ليكتشفوا فيما بعد أنه كان محاصر بالقوات الفرنسية ولو اقتربوا للقوا حتفهم - قال حينها انّ رجلاه دفعتا به إلى جهة أخرى-.

(*) وقائع المؤتمر الإسلامي سنة 1936 الذي كان على رأسه الشيخ إبن باديس الذي قال لـ "إدوارد دالاديه" وزير الحرب الفرنسي '' ومدافعنا أطول من مدافعكم ..إنها مدافع الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
شواهد من الولاية السادسة التاريخية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اولاد سليمان (الجب) :: منتدى اولاد سليمان التعريفي :: تـــاريخنا-
انتقل الى: